صحة

تعرف على فوائد القرفة الصحية المذهلة .. لكن احذر من مخاطرها

تعرف على فوائد القرفة الصحية المذهلة .. لكن احذر من مخاطرها

القرفة من أشهر التوابل التي تُستخدم في المطبخ العربي، وتدخل في صنع العديد من الأطعمة والحلويات، ويحبها الكثيرون، وهي ليست مجرد نكهة فريدة ورائحة جميلة، بل لها العديد من الفوائد لصحتك، في هذا المقال ستتعرف أكثر على فوائد القرفة الصحية المذهلة وأيضاً آثارها الجانبية.

ما هي القرفة؟ تُستخلص القرفة من لحاء شجر القرفة في منطقة آسيا الاستوائية، ومن أشهر المناطق المعروفة بزراعتها سيرلانكا والهند، ولم يتوقف استخدام القرفة على إضافتها للأطعمة، بل اُستخدمت منذ القدم لأغراض علاجية لفوائدها الصحية، فهي ذات مكانة كبيرة في الطب القديم خاصة في الطب الهندي الشعبي، المعروف باسم الأيورفيدا.

وتنقسم القرفة لنوعين، وهما: قرفة سيلون Ceylon أو القرفة السيريلانكية. قرفة كاسيا Cassia أو القرفة الصينية. ما الفرق بين قرفة كاسيا وقرفة سيلون؟ قرفة كاسيا تعرف باسم القرفة الصينية، وهي ذات نكهة ورائحة أقوى من النوع الآخر، كما أنها أرخص وأكثر انتشاراً، إلا أنها تحتوي على مادة تسمى كومارين والإفراط في تناولها قد يسبب مشاكل صحية.

قرفة سيلون ويطلق عليها القرفة الحقيقية، وموطنها سيرلانكا والهند، وهي أغلى من قرفة كاسيا إلا أنها نادرة، فقرفة كاسيا تجارية وشعبية أكثر، إلا أن ما يميز القرفة الحقيقية أن نسبة مركب الكومارين بها أقل من النوع الأول.

مكونات القرفة وقيمتها الغذائية

تحتوي ملعقة صغيرة من القرفة المطحونة على:

26 ملجم من الكالسيوم.
ملجم من البوتاسيوم.
0.1جرام من البروتين.
1جرام من الألياف.
2 جرام من الكربوهيدرات.
0.3 جرام من الدهون.
3 ميكروغرام من البيتا كاروتين.
6 سعرات حرارية
حوالي 8 وحدات دولية من فيتامين أ

ما هي فوائد القرفة الصحية؟

تحتوي القرفة على الكثير من العناصر والقيم الغذائية التي تجعلها في مقدمة المشروبات والتوابل الصحية التي قامت عليها الكثير من الأبحاث والدراسات، حيث تم إثبات الكثير من الفوائد لها، وأيضا هناك فوائد تحتاج للمزيد من البحث، وتشمل الفوائد ما يلي:

1- تحسين الدورة الدموية

من فوائد القرفة أنها تساعد على تحسين وتنشيط الدورة الدموية، وإمداد خلايا الجسم بالأكسجين، مما يقلل الألم ويرفع مستوى الأيض، مما يساعد في إنقاص الوزن.

2- تخفيف الألم

تحتوي القرفة على مضادات الالتهاب، مما قد يساعد في إزالة تصلب العضلات والمفاصل، وتساعد في تخفيف ألم التهاب المفاصل، وتخفيف الصداع الذي يصاب به البعض بسبب البرد، وتخفيف ألم الدورة الشهرية وتقلصاتها.

3- الحفاظ على صحة الدماغ

أثبتت الأبحاث أن من فوائد القرفة تعزيز نشاط الدماغ، وقد تساعد على إزالة التوتر العصبي، ويمكن أن تؤثر بشكل جيد في تعزيز الذاكرة والانتباه.

4- القرفة للجهاز الهضمي

تساعد القرفة في عملية الهضم، وقد تساعد في علاج عسر الهضم، والغثيان والتقيؤ، والإسهال، واضطرابات المعدة، وتساعد أيضاً على التخلص من انتفاخ البطن والغازات، وتخفف من الحموضة، وتحافظ على صحة القولون، والوقاية من سرطان القولون، وبهذا تحافظ على صحة الجهاز الهضمي وتحسن من أدائه، ولكن هناك حاجة لمزيد من الأبحاث لتاكيد ذلك.

5- القرفة للجهاز التنفسي

يمكن أن تساعد القرفة في تخفيف أعراض البرد، والانفلونزا، والتهاب الحلق، والمحافظة على صحة الجهاز التنفسي، فهي من المشروبات الجيدة في تلك الحالة.

6- فوائد القرفة للبشرة

زيوت القرفة أو القرفة المطحونة تزيد تدفق الدم والمواد المغذية إلى سطح الجلد، بينما تساعد أيضًا على تجفيف الجلد، لذلك يمكن أن تُستخدم للمساعدة في تجفيف حب الشباب وتخفيف حكة فروة الرأس، ولكنها تعمل بشكل أفضل عند وضعها مع زيت أو الفازلين الذي يمكن أن يخفف من بعض الآثار القاسية للقرفة، أيضا يجب أن تقوم باستشارة الطبيب حول وضع القرفة أو زيوتها على البشرة، خاصة في حالة وجود حساسية.

7- فوائد القرفة للتنحيف

تساعد القرفة على الحد من زيادة السكر في الدم وإبطاء معدل الهضم في المعدة، وقد تساعد هذه التأثيرات على إنقاص الوزن والتخسيس، فكلما طال بقاء الطعام في المعدة، كلما زاد الإحساس بالشبع، فالقرفة تساعد على تناول كميات أقل من الطعام وسعرات حرارية أقل.

كما أن القرفة تحتوي على مركب يساعد على زيادة معدل حرق الدهون في الجسم، وهي بالطبع من أهم فوائد القرفة التي سمعنا عنها جميعاً.

8- القرفة لمرضى السكري

يمكن للقرفة أن تساعد على خفض معدل السكر في الدم، مما يجعلها مفيدة لضبط مستويات السكر في الدم، خاصة بالنسبة لمرضى السكري من النوع الثاني، وذلك لأنها تحتوي على بروتينات ومركبات تزيد من استهلاك هرمون الأنسولين، وتنشط بروتينات الدم التي تزيد من امتصاص السكر في الدم إلا إن الأمر يحتاج لمزيد من الأبحاث.

9. فوائد القرفة للأعصاب

قد تساعد القرفة على محاربة بعض الأمراض التنكسية العصبية، وحماية الخلايا العصبية وتحسين الوظيفة الحركية، ولكن مازال هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات من أجل التأكد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق